الرئيسية صحافة حقوق الإنسان “هيئة تحرير الشام” تقوم بإعدام ستة أشخاص بتهمة التعامل مع القوات النظامية السورية والانتماء إلى “تنظيم داعش”

“هيئة تحرير الشام” تقوم بإعدام ستة أشخاص بتهمة التعامل مع القوات النظامية السورية والانتماء إلى “تنظيم داعش”


عملية الإعدام تمت على مرحلتين في يوم 20 أيلول/سبتمبر 2018، الأولى تم تنفيذها في منطقة مجهولة ريف حلب والثانية تم تنفيذها في قرية تلمنس بإدلب.

بواسطة wael.m
81 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية

عمدت "هيئة تحرير الشام"[1] إلى إعدام خمسة أشخاص في محافظة حلب بتهمة الإنتماء إلى التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما أعدمت شخصاً آخر في محافظة إدلب بتهمة التعامل مع القوات النّظامية السّورية، وذلك في يوم 20 أيلول/سبمتر 2018.

وبحسب تصريح لأحد القادة العسكريين في "هيئة تحرير الشام" -ويدعى "سليمان الحلبي"- نشرته وكالة "إباء" يوم 20 أيلول/سبمتبر 2018، فإن عناصر "تحرير الشام" أعدموا رمياً بالرصاص كلاً من: "محمد بهاء ومحمد الحجي ومحمد جاسم وعبد العزيز ومحمد صالح العزو"، بتهمة الانتماء إلى "تنظيم الدولة الإسلامية" وارتكاب جرائم أخرى منها قتل عناصر من "تحرير الشام" وزرع عبوات ناسفة والضلوع بتفجيرات.

ولم تتمكن سوريون من أجل الحقيقة العدالة من التأكد من ظروف الاعتقالات والتحقق من هويات الأشخاص الذين نفذ بحقهم إعدامات ميدانية وفيما إذا كانوا فعلاً ينتمون إلى تنظيم "داعش" أو قاموا بعمليات تفجير في إدلب.

صورة عن تصريح صحفي لأحد قادة "هيئة تحرير الشام" يتحدث فيه عن حادثة الإعدام، نشرته وكالة "إباء" يوم 20 أيلول/سبمتبر 2018.

ونشرت وكالة "إباء" صوراً لعملية تنفيذ حكم الإعدام مشيرة أن العملية تمّت في ريف حلب دون تحديد مكان التنفيذ الدقيق، في حين يعتقد ناشطون محليون أن عملية الإعدام تمت في منطقة جمعية المهندسين غرب مدينة حلب.

صورة نشرتها وكالة "إباء" التابعة لـ"هيئة تحرير الشام" يوم 20 أيلول/سبتمبر 2018، تظهر أحد المتهمين قبيل تنفيذ حكم الإعدام في ريف حلب.

وفي محافظة إدلب، أفاد ناشطون محليون أنّ عناصر من "هيئة تحرير الشام" نفذوا حكم الإعدام رمياً بالرصاص بحق الشاب "فواز عبيد" -من سكان قرية أبو دالي- وذلك  يوم 20 أيلول/سبتمبر 2018، بتهمة "التخابر مع النظام السوري" حيث تم تنفيذ الحكم في الساحة العامة بقرية تلمنس في ريف معرة النعمان.

وكانت "هيئة تحرير الشام" قد شنّت حملات دهم واعتقال على مدار شهري آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر 2018، واعتقلت خلالها عشرات الأشخاص بتهم مختلفة، وما يزال مصير كثير منهم مجهولاً، وسبق أن نشرت سوريون من أجل الحقيقة والعدالة أخباراً مفصلة حول عمليات إعدام عدة قامت بها "هيئة تحرير الشام" حيث وجهت آنذاك تهماً مشابهة[2].

 


[1] بتاريخ 28 كانون الثاني/يناير 2017، أعلنت عدّة فصائل جهادية في شمال سوريا الإندماج تحت مسمّى "هيئة تحرير الشام" وكانت الفصائل التي أعلنت عن حلّ نفسها والاندماج تحت المسمّى الجديد هي جبهة فتح الشام – تنظيم جبهة النصرة سابقاً، وحركة نور الدين الزنكي، ولواء الحق، وجبهة أنصار الدين، وجيش السنّة، وحركة أنصار الشام الإسلامية، إلا أنه وعلى خلفية اندلاع المواجهات الأخيرة بين حركة أحرار الشام  وهيئة تحرير الشام في الشمال السوري بتاريخ 15 تموز/يوليو 2017، أعلنت حركة نور الدين الزنكي انفصالها عن الهيئة بتاريخ 20 تموز/يوليو 2017

[2] "هيئة تحرير الشام تقوم بإعدام شخصين وتعتقل آخرين في مدينة الدانا بإدلب"، سوريون من أجل الحقيقة والعدالة بتاريخ 25 حزيران/يونيو 2018، آخر زيارة 20 أيلول/سبتمبر 2018،  https://stj-sy.com/ar/view/590

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد