الرئيسية صحافة حقوق الإنسان سوريا: هيئات إسلامية وعسكرية تبارك “انتصار طالبان” في أفغانستان

سوريا: هيئات إسلامية وعسكرية تبارك “انتصار طالبان” في أفغانستان


أصدرت "حركة الإخوان المسلمون في سوريا" و"المجلس الإسلامي السوري" بيانات "ترحيب ومباركة" بعد سيطرة طالبان على العاصمة كابل، في حين وجّهت "هيئة تحرير الشام" و"حكومة الانقاذ" الجوامع في محافظة إدلب برفع التكبيرات وتخصيص خطبة الجمعة للاحتفال

بواسطة z.ujayli
116 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية حجم الخط ع ع ع

بتاريخ 15 آب/أغسطس 2021، دخلت حركة طالبان القصر الرئاسي في العاصمة الأفغانية كابول، بعد حوالي 20 عاماً من الإطاحة بحكمها من قبل تحالف دولي قادته الولايات المتحدة الأمريكية. الأمر الذي لاقى صدى واسعاً لدى شرائح سوريّة عديدة منها قوى وحركات إسلامية وعسكرية، كانت على رأسها هيئة التحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) والتي تسيطر على معظم المساحات المتبقية من محافظة إدلب إلى جانب قوى وتيارات جهادية أخرى.

إلى ذلك قامت جهات إسلامية سورية أخرى بنشر بيانات تهنئة وتبريك بـ”النصر وطرد المحتل”، كان على رأسها المجلس الإسلامي السوري، الذي يضم 40 رابطة وهيئة شرعية، ويعرّف عن نفسه بكونه “هيئة مرجعية شرعية وسطية سورية”. إضافة إلى المجلس، قامت حركة الإخوان المسلمون في سوريا بنشر بيان مشابه.

هيئة تحرير الشام/جبهة النصرة، تحتفل فرحاً في إدلب:

قالت ثلاث مصادر محلية مقيمة في محافظة إدلب، لسوريون من أجل الحقيقة، بأن عدّة مساجد في مدينة إدلب أطلقت تكبيرات مشابهة لتكبيرات العيد فرحاً بـ”انتصار حركة طالبان”، وجاءت هذه التكبيرات مساء يوم 15 آب/أغسطس 2021، في الفترة ما بين أذاني المغرب والعشاء، واستمرت لمدة نصف ساعة، كما جال عناصرها في شوارع المدينة رافعين رايات ولافتات تشيد “بنصر طالبان”. تزامن ذلك مع انطلاق التكبيرات من عدة مساجد في المدينة، وقام العديد من الأشخاص بتوزيع الحلويات في بعض مساجد وشوارع المدينة.

أفادت تلك المصادر أيضاً، أن “اطلاق تلك التكبيرات من المساجد” تمّت في البداية بمبادرة فردية من أئمة المساجد إذ لم يكن هناك أي توجيهات للاحتفال من “حكومة الانقاذ” و “هيئة تحرير الشام” في بداية الأمر، وبدأ مؤذنو المساجد بالتكبير تباعاً، وعُرف منها: مساجد “سعد” في حي الثورة، و”شعيب” في حي الضبيط، و”أبو بكر” في حي الشيخ تلت، و”الروضة” و”الحسين” في حي الجامعة.

وفي الأيام اللاحقة، تبع هذه الأجواء الاحتفالية مظاهر احتفال أخرى مثل قيام عناصر هيئة تحرير الشام وأشخاص آخرين بتوزيع الحلويات في الشوارع، والخروج بمواكب سيارات تحمل رايات الهيئة وتردد التكبيرات وعبارات تهنئة “بنصر طالبان”.

صورة رقم (1) – صورة تُظهر توزيع الحلويات في إحدى مساجد مدينة إدلب فرحاً بسيطرة طالبان على العاصمة كابل. المصدر صفحات محلية سورية وحسابات على موقع التويتر. ومجموعة SNA.

صورة رقم (2) – منشور في إحدى المجموعات السورية حول توزيع الحلوى في إحدى المساجد في محافظة إدلب فرحاً بسيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابل.

صورة رقم (3) – أحد عناصر هيئة تحرير الشام يقوم بتوزيع حلوى فرحاً بسيطرة حركة طالبان على العاصمة كابل.

وبتاريخ 18 آب/أغسطس 2021، نشرت “هيئة تحرير الشام” بيان تهنئة حمل عنوان “مباركة لطالبان والشعب الأفغاني اعتبرت فيه أنّ دخول طالبان العاصمة هي بمثابة فتوحات، قائلاً بأنّهم في الثورة السورية يستلهمون صمودهم وثباتهم من هكذا تجارب حيّة (….).

صورة رقم (4): نسخة من بيان هيئة تحرير الشام حول سيطرة حركة طالبان على أفغانستان. نُشر البيان بتاريخ 18 آب /أغسطس 2021.

أيضاً قامت حكومة الانقاذ (الواجهة المدنية لهيئة تحرير الشام) بتوجيه خطباء المساجد لتخصيص خطبة الجمعة بتاريخ 20 آب/أغسطس 2021، للحديث عن “انتصار طالبان” في عدد كبير من مساجد مدينة إدلب، كما خرجت بعد صلاة تلك الجمعة مسيرات جابت شوارع مدينة إدلب فرحاً بهذا “الانتصار”، وسط معارضة طيف آخر من سكان إدلب لنشاطات وتوجيهات “الهيئة”.

صورة رقم (5) – صورة خاصّة بسوريون من أجل الحقيقة والعدالة تُظهر مجموعة من الأشخاص، بينهم العديد من الأطفال خلال إحدى المسيرات التي نظّمتها هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب، من أجل الاحتفال بما سمّته “نصر حركة طالبان” في أفغانستان.

هيئات إسلامية سورية تهنئ حركة طالبان:

ولم يقتصر الأمر على المظاهر التي قامت بها هئية تحرير الشام في محافظة إدلب، بل تعدى الأمر إلى قيام “المجلس الإسلامي السوري” يوم 18 آب/أغسطس 2021، بنشر بيان على موقعه الرسمي هنئ فيه الشعب الأفغاني “بطرد المحتل وتطهير أرضه من رجس المستعمر المحتل (…). طالباً بـ”تطهير سوريا من رجس المحتل الإيراني والروسي وعملائها  (…).

ويُعرّف “المجلس” عن نفسه بكونه “هيئة مرجعية شرعية وسطية سورية”.

من جانبها، نشرت “حركة الإخوان المسلمون في سوريا” على حسابها في فيس بوك بيان تهنئة يوم 20 آب/أغسطس 2021، إلا أن البيان لم ينشر على الموقع الرسمي الخاص بالحركة، قائلاً أنّ أفغانستان نعمت بالحرية والاستقلال بعدما يزيد على نصف قرن (..) بفضل جهاد مجاهديها.

صورة رقم (6) – الصفحة الأولى من بيان المجلس الإسلامي السوري، المهنىء بسيطرة حركة طالبان على كامل أفغانستان.

صورة رقم (7) – الصفحة الثانية من بيان المجلس الإسلامي السوري، المهنىء بسيطرة حركة طالبان على كامل أفغانستان.

 صورة رقم (8) – نسخة من بيان حركة الاخوان المسلمون في سورية حول سيطرة حركة طالبان على أفغانستان. تمّ نشر البيان بتاريخ 20 آب /أغسطس 2021.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد