الرئيسية صحافة حقوق الإنسان اعتقالات بحق سكان مخيم اليرموك في دمشق عقب السيطرة عليه

اعتقالات بحق سكان مخيم اليرموك في دمشق عقب السيطرة عليه


القوات السّورية اعتقلت ما لا يقل عن 20 شخصاً بتاريخ 23 أيار/مايو 2018 وقامت باقتيادهم إلى جهة مجهولة

بواسطة wael.m
71 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية

قالت مصادر محلّية لسوريون من أجل الحقيقة والعدالة إنّ القوات النظامية السورية اعتقلت ما لا يقل عن عشرين شخصاً من مخيم اليرموك-جنوب دمشق عقب سيطرتها عليه بتاريخ 21 أيار/مايو 2018، وذلك بعد أن توصلت إلى اتفاق مع تنظيم "داعش"، والذي أفضى إلى سيطرة القوات النظامية السورية على الحي. وجاءت عمليات الاعتقال هذه كجزء من حملة أمنية استهدفت عشرات السكان في المخيم.

قال الناشط الإعلامي "طارق منصور"- أحد أبناء مخيم اليرموك والذي نزح مؤخراً إلى ريف حلب الشمالي- في حديث مع سوريون من أجل الحقيقة والعدالة يوم 25 أيار2018، إنّ عناصر من القوات النظامية اعتقلت 20 مدنياً بينهم امرأة بسبب رفضهم الخروج من مخيم اليرموك يوم 23 أيار/مايو، حيث تمّ جمعهم بعد ذلك في "معمل البسكويت" في شارع فلسطين ثم قاموا بنقلهم بسيارات إلى جهة مجهولة. وذلك استناداً إلى مصادر محلية داخل المخيم تواصل معها "منصور".

كما قال الناشط الإعلامي اسماعيل مطري من أبناء مخيم اليرموك ونزح مؤخراً إلى ريف حلب الشمالي، في حديث مع سوريون من أجل الحقيقة والعدالة يوم 25 أيار 2018، إنّ المعتقلين أغلبهم من اللاجئين الفلسطينيين وعرف منهم "فوزي حميد" وهو عضو "الهيئة الأهلية الفلسطينية" ورئيس المجلس المدني في مخيم اليرموك، والأستاذ "عفيف أبو راشد".

كذلك قال ناشط نازح من مخيم اليرموك طلب عدم كشف اسمه شريطة إعطاء معلومات حول المعتقلين، إنّ النظام حولهم إلى مركز إيواء "حرجلة" في ريف دمشق، وتوعّد بإطلاق سراحهم قريباً.

صورة تظهر "فوزي حمدي" رئيس المجلس المدني في مخيم اليرموك وعضو الهيئة الأهلية الفلسطينية الذي اعتقلته قوات النظام السوري في مخيم اليرموك يوم 23 أيار 2018، مصدر الصورة ناشطون محليون وأكد هوية الشخص لسوريون من أجل الحقيقة الناشط اسماعيل مطر.

صورة تظهر "عفيف أبو راشد"، الذي اعتقلته قوات النظام السوري في مخيم اليرموك يوم 23 أيار 2018، مصدر الصورة ناشطون محليون وأكد هوية الشخص لسوريون من أجل الحقيقة الناشط اسماعيل مطر.

ويبلغ عدد اللاجئيين الفلسطينين المعتقلين لدى النظام السوري 1674 معتقلاً بينهم 106 نساء، وفق احصائية لـ"مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية".

وذكرت صفحات إخبارية معارضة عن شهود عيان في مخيم اليرموك أن قوات النظام شنت حملة مداهمات فجر يوم الأربعاء 30 أيار/مايو 2018، طالت ثلاثة منازل في شارع صفد، وطرت سكانها منها بحجة "أنه غير مصرح للمدنيين بالعودة".

صورة تُظهر أحد المنشورات التي نشرتها صفحة "مخيم اليرموك نيوز" والذي قالت فيها بحدوث مداهمات من قبل القوات النظامية السورية.

وفي حادثة أخرى، قال الناشط طارق منصور لسوريون من أجل الحقيقة والعدالة، إنّ عناصر من الدفاع الوطني اعتقلت شخصاً يعاني من اختلال عقلي اسمه "عيسى يحيى" عند دخولهم حي التضامن في 21 أيار/مايو 2018، بتهمة الإنتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية، ونقلوه إلى شارع نسرين حيث اعتدى عليه الموالون للنظام بالضرب والشتم، ولم يعرف مصيره بعدها، وفق "منصور". وأشار "منصور" إلى مقطع مصور يظهر فيه "عيسى يحيى" يتعرض للضرب.

و"عيسى يحيى أبو زيد" أحد نازحي محافظة درعا مواليد 1987، حيث قام منذ حوالي أربع سنوات بتناول عدّة أنواع من الأدوية وبشكل عشوائي، بسبب تعرّضه لأزمة نفسية بسبب انعدام الرعاية الصحيّة، مما أدى إلى إصابته باختلال عقلي، وكان يعيش بلا مأوى في حي التضامن، وفق "منصور".

صورة للشاب عيسى يحيى مكبلاً مع عناصر من القوات النظامية السورية، حيث ظهر في مقطع مصور يتعرض للضرب، وأكد الناشط طارق منصور لسوريون من أجل الحقيقة والعدالة هوية الشاب.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد