الرئيسية صحافة حقوق الإنسان تسجيل ما لا يقل عن 160 حالة اعتقال في ريف حمص الشمالي منذ حزيران/يوليو 2018

تسجيل ما لا يقل عن 160 حالة اعتقال في ريف حمص الشمالي منذ حزيران/يوليو 2018


وقعت عمليات الاعتقال خلافاً لاتفاق المصالحة/التسوية والذي انتهت مدته (6 أشهر) مطلع شهر كانون الثاني/ديسمبر الجاري

بواسطة wael.m
86 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية

نفذت الأجهزة الأمنية السورية ما لا يقل عن 160عملية اعتقال تعسفي بحق مدنيين ومنشقين عن القوات النظامية السورية في عموم مدن وبلدات ريف حمص الشمالي، وذلك خلال الفترة الواقعة ما بين بين شهري حزيران/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر 2018، طالت أيضاً نساء وأطفال، وذلك بحسب الباحث الميداني لدى سوريون من أجل الحقيقة والعدالة، والذي أكدّ بإنّ الأجهزة الأمنية أفرجت عن معظم المعتقلين/المحتجزين بعد إجراء تحقيقات مكثفة مع الموقوفين ودفع بعضهم مبالغ مالية كرشاوى من أجل إطلاق سراحهم.

وأحصى الباحث الميداني لدى سوريون من أجل الحقيقة والعدالة في ريف حمص الشمالي اعتقال ما لا يقل عن 15 شخصاً خلال شهر حزيران/يوليو، ونحو 35 شخصاً خلال شهر تموز/يونيو، وما بين 50 و60 آخرين خلال شهر آب/أغسطس، وما لا يقل عن 15 شخص خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر ونحو 5 أشخاص خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2018، حيث وقعت جميع عمليات الاعتقال خلافاً لاتفاق التسوية/المصالحة الذي انتهت مدته مطلع شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري.

ومن بين المعتلقين تم تسجيل اعتقال نحو عشرة نساء وخمسة أطفال، ما يزال منهم امرأة وطفلها قيد الاعتقال في "فرع الأمن العسكري".

ونقل الباحث الميداني عن عدد من أهالي المعتقلين أن من أسباب الاعتقال كان التواصل مع الأقارب المتواجدون في شمال سوريا أو بناء على ادعاءات شخصية أو بسبب قرابتهم لأشخاص انشقوا عن القوات النظامية السورية، وأضاف الأهالي أن قسماً كبيراً من المعتقلين تم إطلاق سراحهم بعد مدة لم تتجاوز ثلاثة أشهر، وقام قسم من هؤلاء المعتقلين بدفع مبالغ مالية للأجهزة الأمنية كرشاوى عبر وسطاء ووجهاء في المنطقة لقاء الإفراج عنهم.

ونفذت عمليات الاعتقال كلاً من؛ "فرع الأمن العسكري ومكتب الأمن القومي وفرع الأمن السياسي".\، وذلك عبر عدة طرق منها مداهمة منزل الشخص المطلوب أو توجيه كتاب استدعاء رسمي للشخص من قبل الفرع الذي طلبه أو عند المرور من الحواجز.

وكانت سوريون من أجل الحقيقة والعدالة أعدت تقارير مفصلة حول اعتقال متطوعين سابقين من الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) وإطلاق سراحهم في المنطقة، وكذلك اعتقال نحو عشرة أشخاص بناء على ادعاء شخصي تقدمت به زوجة ضابط في صفوف القوات النظامية السورية.[1]

 


[1] الأجهزة الأمنية السورية تعتقل أشخاصاً في حمص بناءً على ادعاءات شخصية، سوريون من أجل الحقيقة والعدالة 19 أيلول/سبتمبر 2018، (آخر زيارة بتاريخ 6 انون الأول/ديسمبر 2018). https://stj-sy.com/ar/view/764.

الأجهزة الأمنية تعتقل متطوعين سابقين في (الخوذ البيضاء) بحمص ودرعا، سوريون من أجل الحقيقة والعدلة بتاريخ 15 أيلول/سبتمبر 2018، (آخر زيارة بتاريخ 6 انون الأول/ديسمبر 2018). https://stj-sy.com/ar/view/744.

الأجهزة الأمنية السورية تفرج عن متطوعين من (الخوذ البيضاء) اعتقلتهم في ريف حمص في وقت سابق، سوريون من أجل الحقيقة والعدلة بتاريخ 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، (آخر زيارة بتاريخ 6 انون الأول/ديسمبر 2018). https://stj-sy.com/ar/view/999.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد