الرئيسية صحافة حقوق الإنسان إغلاق ملف مختطفي السويداء لدى تنظيم “داعش” عقب عملية عسكرية

إغلاق ملف مختطفي السويداء لدى تنظيم “داعش” عقب عملية عسكرية


أسفرت العملية العسكرية التي نفذتها القوات النظامية السورية في بادية السويداء إلى عودة باقي المختطفين الـ16 إضافة إلى جثث 3 مخطوفين

بواسطة wael.m
54 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية

نفّذت القوات النظامية السورية بتاريخ 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 عملية عسكرية في بادية السويداء الشرقي أسفرت عن فك أسر جميع من تبقى من المخطوفين الـ28 والذي كان التنظيم الذي يُطلق على نفسه اسم "الدولة الإسلامية" والمعروف باسم "تنظيم داعش" قد اختطفهم عقب هجمات دامية على محافظة السويداء بتاريخ 25 تموز/يوليو 2018. وبلغ عدد المختطفين المطلق سراحهم يوم 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 (16) امرأة وطفلاً إضافة إلى جثامين امرأة وطفلين توفوا لأسباب ماتزال مجهولة، حيث تمّ نقل جثثهم إلى المشفى العسكري في حمص، وذلك بحسب شهادات حصلت عليها سوريون من أجل الحقيقة والعدالة.

ونقل الباحث الميداني لدى سوريون من أجل الحقيقة والعدالة في محافظة السويداء، عن مصدر محلّي مطلع على القضية، إن العملية بدأت بالتفاوض بين تنظيم "داعش" والحكومة السورية حيث طلب التنظيم الإفراج عن مئة معتقل لديه لدى الحكومة مقابل إطلاق سراح المخطوفين ولكن الحكومة رفضت، وتطورت الأمور إلى تدخل بري للقوات النظامية السورية تمكنت من خلاله من تحرير المخطوفات، إلا أن إحداهن أصيبت جراء العملية، واستغرقت عملية نقلهم من مكان اختطافهم في البادية إلى مركز مدينة السويداء نحو سبع ساعات.

وأكد الباحث الميداني لدى سوريون من أنّ الواصلين إلى ساحة "مبنى محافظة السويداء" هم 16 امرأة وطفلاً على قيد الحياة. في حين عُرف أنّ المتوفين هم مروة الأباظة (30 عاماً) والطفلين قصي أبو عمار ورأفت أبو عمار (13 عاماً و8أعوام)، ولم تعرف أسباب وفاتهم حتى لحظة إعداد هذا الخبر.

  

صور نشرتها منظمة "توليب لدعم المرأة الطفل" لمرأة وطفلين توفوا في ظروف غامضة وعادت جثامينهم مع المخطوفين الذين تم تحريرهم في محافظة السويداء يوم 8 تشرين الثاني/أكتوبر 2018.

كذلك أفادت إحدى المخطوفات المحررات لسوريون بأن كلاً من "مهند أبو عمار" و "ثروت أبو عمار" -اللذين أعدمهما التنظيم خلال فترة الاختطاف- إضافة إلى "زهية الجباعي" وطفلة حديثة الولادة -اللتان توفيتا لسوء الوضع الصحي- تمّ دفنهم بالقرب من مكان الاحتجاز من قبل التنظيم "داعش" وفق "الشريعة الإسلامية" ولم يتمّ جلب الجثث بعد.

وشهدت محافظة السويداء هجمات دامية نفذها تنظيم "داعش" في 25 تموز/يوليو 2018، أسفرت عن مقتل العشرات إضافة إلى اختطاف 28 مدنياً جلّهم نساء وأطفال، حيث إعدام التنظيم اثنين منهم وتوفي اثنان بسبب الأوضاع الصحية، وتم إطلاق سراح ستة في منهم في وقت سابق، حيث سبق أن أعدت سوريون من أجل الحقيقة والعدالة أخباراً مفصلة عن الحوادث.[1]

 


[1] "اختطاف 21 إمرأة وطفلا في السويداء وارتفاع حصيلة ضحايا الهجمات الدامية في المحافظة"، سوريون من أجل الحقيقة والعدالة، 30 تمّوز/يوليو 2018. (آخر زيارة 25 أيلول/سبتمبر 2018). https://stj-sy.com/ar/view/650 .

عمليات إعدام واسعة بحق مدنيين تزامنت مع هجمات نفذها تنظيم "داعش" في السويداء، سوريون من أجل الحقيقة والعدالة بتاريخ 31 تموز/يوليو 2018، (آخر زيارة بتاريخ 25 أيلول/سبتمبر 2018). https://stj-sy.com/ar/view/652.

"داعش" يعدم أول المخطوفين لديه من أبناء محافظة السويداء، سوريون من أجل الحقيقة والعدالة بتاريخ 11 آب/أغسطس 2018، (آخر زيارة بتاريخ 25 أيلول/سبتمبر 2018). https://stj-sy.com/ar/view/670.

تنظيم "داعش" يُعدم إحدى مختطفات السويداء ويهدّد بإعدام جميع المخطوفين إن لم تنفّذ مطالبه، سوريون من أجل الحقيقة والعدالة بتاريخ 5 تشرين الأول/أكتوبر 2018، (آخر زيارة بتاريخ 9 تشرين الأول/أكتوبر 2018). https://www.stj-sy.com/ar/view/829.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد