الرئيسية صحافة حقوق الإنسان مقتل وجرح 31 شخصاً بينهم جنود أمريكيون بتفجير ضرب مدينة منبج بحلب

مقتل وجرح 31 شخصاً بينهم جنود أمريكيون بتفجير ضرب مدينة منبج بحلب


التفجير وقع يوم 16 كانون الثاني/يناير 2019 واستهدف اجتماع/دورية للتحالف الدولي، وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن التفجير

بواسطة wael.m
16 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية
مقتل وجرح 31 شخصاً بينهم جنود أمريكيون بتفجير ضرب مدينة منبج بحلب

قتل وأصيب 31 شخصاً بين مدني وعسكري -بينهم جنود من التحالف الدولي- نتيجة تفجير يعتقد أنه انتحاري وقع في مدينة منبج بمحافظة حلب، يوم 16 كانون الثاني/يناير 2019، حيث أعلن التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الإسلامية" والمعروف باسم تنظيم "داعش" تبنيه الحادثة، في حين ما تزال التحقيقيات حوله مستمرة، وذلك حسب شهادات جمعتها سوريون من أجل الحقيقة والعدالة.

وقع التفجير (الذي لم يتم تحديد سببه حتى تاريخ إعداد هذا الخبر) ظهيرة يوم 16 كانون الثاني/يناير 2019، حيث أظهر تسجيل مصور مأخوذ من كميرا مراقبة في الشارع لحظة وقوع الانفجار الذي وقع عند باب مطعم "الأمراء" أثناء تواجد عناصر من التحالف الدولي وآخرين من "مجلس منبج العسكري" مع عدد من المدنيين داخل المطعم، ما تسبب بمقتل 4 جنود من الجنسية الأمريكية وجنديان يتبعان لـ"مجلس منبج العسكري" وسبعة مدنيين، إضافة إلى إصابة أربعة جنود من التحالف الدولي واثنين آخرين من "مجلس منبج العسكري" و13 مدنياً، وذلك في آخر حصيلة لضحايا التفجير حسب ما نقلت وكالة أنباء محلية عن مصدر طبي في مدينة منبج.[1]

لقطة مأخوذة من مقطع مصور من كميرا مراقبة تظهر موقع وتاريخ الانفجار الذي ضرب مدينة منبج بمحافظة حلب يوم 16 كانون الثاني/يناير 2019.

 

القيادة المركزية الأمريكية نشرت بياناً على حسابها الرسمي في "تويتر" يوم 18 كانون الثاني/يناير 2019 قالت فيه:

"قتل اثنين من جنود الولايات المتحدة الأمريكية ومنتسب مدني ومتقاعد لوزارة الدفاع الأمريكية، وأصيب ثلاثة من جنود الولايات المتحدة الأمريكية أثناء قيامهم باجتماع محلي في مدينة منبج في سوريا بتاريخ 16 كانون الثاني/يناير 2019."

 

 

نسخة عن بيان القيادة المركزية الأمريكية حول تفجير الذي وقع في مدينة منبج وأسفر عن مقتل وجرح جنود أمريكين.

 

تحدثت سوريون من أجل الحقيقة والعدالة مع مصدر عسكري مطلّع في مدينة منبج، لقب نفسه باسم "ت.ك"، حيث قال مايلي:

"إنه من المعتاد أن يأتي جنود من التحالف لتناول الغداء في مطعم الأمراء الذي وقع به التفجير، وقد وقع التفجير عند باب المطعم، ونحن نرى أن تبني داعش لهذا التفجير هو أمر مزيف لأن التاريخ الوارد في البيان الصادر عن وكالة أعماق هو تاريخ ميلادي لا يستخدمه التنظيم أبداً."

وبدوره، قال مدني مقيم في مدينة منبج -رفض كشف اسمه لأسباب أمنية- في حديث مع سوريون من أجل الحقيقة والعدالة:

"بعد وقوع التفجير رأينا طائرات حربية واستطلاع ومروحية تحلق في سماء المدينة، المروحية حطت في الملعب وتم نقل القتلى والجرحى الأمريكين عبرها، يتم الحديث في المدينة عن أن التفجير لم يقع خارج المطعم وإنما حصل داخله وذلك لأن الأضرار التي لحقت السيارات المتواجدة قرب المطعم هي أضرار بسيطة مقارنة بتلك التي تحصل عادة، كما أن البناء من الداخل تضرر بشكل كبير واحترق بشكل واضح، الجميع هنا يستبعد رواية أن تنظيم داعش هو المسؤول عن التفجير لأسباب كثيرة."

وتابع قائلاً:

"الأمر المستغرب جداً في ذلك اليوم أن الجنود الأمريكين لم يكونوا ضمن الدورية المعتادة ولا ترافقهم عربات الدوريات كما تجري العادة، لقد كان الجنود وحدهم كما أن الشارع ومحيط المطعم في ذلك اليوم كان خالياً من الأمن والحراسة."

وعلى خلفية التفجير، قامت قوات سوريا الديمقراطية باعتقال عدد من الأشخاص للاشتباه بتورطهم بالتفجير ولتهم أخرى منها التواصل مع "الجيش السوري الحر"، حيث قال الشاهد:

"لقد قامت قوات سوريا الديمقراطية باعتقال الشاب هشام الحسين لأنه ظهر في أحد أشرطة كميرات المراقبة حاملاً أسلاكاً بيده قبيل وقوع التفجير، وهشام الحسين هو مدني من قرية المسطاحة يعمل سائقاً بين القرية ومدينة منبج."

 


صورة لـ"هشام الحسين" الذي اعتقلته قوات سوريا الديمقراطية للاشتباه بتورطه في التفجير، بعد أن ظهر في إحدى كميرات المراقبة قرب مطعم الأمراء حاملاً أسلاكاً بيده قبيل وقوع التفجير.

 

وكالة أعماق التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" نشرت بيانين عن تبني التنظيم للتفجير، حيث قالت إن  الانتحاري "أبو ياسين الشامي" نفذ التفجير بواسطة سترة ناسفة.

نسحة عن بيان وكالة أعماق حول التفجير الذي استهدف دورية للتحالف الدولي في مدينة منبج بمحافظة حلب يوم 16 كانون الثاني/يناير 2019.

 


[1] عبيدة النبواني، ارتفاع حصيلة تفجير منبج إلى 31 قتيلاً وجريحاً بينهم جنود أمريكيون، وكالة سمارت للأنباء، بتاريخ 16 كانون الثاني/يناير 2019، آخر زيارة بتاريخ (22 كانون الثاني/يناير 2019).  https://smartnews-agency.com/ar/wires/358401/

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد