الرئيسية قصص مصورة “كنت دائم الخوف من أن يتمّ إيقافي وسؤالي عن هويتي”

“كنت دائم الخوف من أن يتمّ إيقافي وسؤالي عن هويتي”


قصة "علي مصطفى حمو كور“ ... أن يرافقك الخوف بسبب ورقة

بواسطة bassamalahmed
90 مشاهدة هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية

كان “علي” دائم الخوف من أن يتم إيقافه وسؤاله عن هويته الشخصية من قبل أجهزة الأمن السورية، فهو واحد من الكرد السوريين غير المتمتعين بالجنسية السورية، وتحديداً من فئة مكتومي القيد، هذه الفئة لا تملك أي ورقة إثبات باستثناء شهادة تعريف بسيطة يحصلون عليها من مسؤول الحي “المختار”.

“علي مصطفى حمو كور” من مواليد مدينة كوباني/عين العرب عام (1969)، متزوج ولديه (11) ولداً، يعمل في إحدى المزارع بمدينة رأس العين/سري كانييه في محافظة الحسكة، وينتمي لعائلة معظم أفرادها مكتومي القيد أيضاً، وفي هذا الخصوص روى للباحث الميداني لدى سوريون من أجل الحقيقة والعدالة في شهر آذار/مارس 2018، قائلاً:

“عندما تمّ إجراء الإحصاء الاستثنائي لم يتم تسجيل اسم والدي، رغم أنه كان قد أدى الخدمة العسكرية لمدة أربع سنوات ونصف خلال حرب تشرين عام (1973)، وحاول بعدها كثيراً أن يتقدّم بأوراقه من أجل تعديل وضعه القانوني، إلا أنه لم يفلح في ذلك، ولوالدي ثلاثة إخوة، اثنان منهم كانا قد أديا خدمة العلم/الخدمة العسكرية، وقد عمل والدي وإخوته على تعديل وضعهم القانوني، فنجح اثنان منهما بالحصول على البطاقة الشخصية/الجنسية السورية، في حين بقي اثنان آخران مكتومي القيد. لقد كنا محرومين من امتلاك أي شيء أو تسجيله باسمنا، لذا كنا نعمد إلى تسجيل أملاكنا باسم أقاربنا.”

 

لقراءة القصة كاملة وبصيغة ملف PDF يرجى الضغط هنا.

 

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد