Home مشاريع المنظمة في عصر فوضى المعلومات: كيف نميز بين الخاطئة والمضللة؟

في عصر فوضى المعلومات: كيف نميز بين الخاطئة والمضللة؟

وسط انتشار حملات التضليل وتزييف الحقائق تبرز أهمية التسلح بالرؤية النقدية لما نطالعه عبر الإنترنت

by communication
221 views تحميل كملف PDF حجم الخط ع ع ع

المقدمة:

رغم أن تناقل الشائعات والأخبار الكاذبة واستخدام البروباغندا بهدف التأثير على آراء وسلوك الأشخاص ليس بالأمر الجديد، إلا أن سرعة انتشار المعلومات عبر الإنترنت وسهولة مشاركة المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي، أسهم في توسيع نطاق تأثيرها العالمي مع كل ما يحمله ذلك من مخاطر وأضرار نفسية واجتماعية ومادية وصحية على الأفراد والمجتمع.

ومع الكم الهائل من الأخبار المزيفة أصبحت قدرة المتلقي على فهم الوقائع ومقاربتها بشكل سليم أمراً في غاية الصعوبة، فقد بات يواجه حالة من الشكّ والحيرة أمام كل خبر أو معلومة تطفو على السطح ما جعل تمييز الأخبار الحقيقة من غيرها عملية شاقة ومؤرقة.

إن أي محتوى رقمي قابل لأن يكون مادة للتلاعب والتضليل ولا بدّ من وضعه محلّ شكّ، خاصة إذا كان سيبُنى عليه قرار مهم، أو سيتم إعادة نشره وتحويله إلى جهات جديدة، لاسيما أن عدد الإعجابات والمشاركات والتغريدات والزيارات أيضاً، يمكن لها أن تكون عرضة للتلاعب من قبل أفراد أو جهات تسعى لتحقيق مكاسب معينة، وهو ما يوجب علينا تعطيل الثقة التلقائية بكل ما نتعرّض له في البيئة الرقمية.

خلال العقود الأخيرة غيّرت التحولات التقنية السريعة طرق تواصل الناس مع بعضهم البعض، وسبل حصولهم على المعلومات وتناقلها، ما زاد من سرعة تردد الأخبار بشكل هائل، فقد يحتاج الخبر إلى ثوانٍ قليلة معدودة حتى ينتشر في أمكنة مختلفة من العالم، وهو ما يعني أيضاً سرعة انتشار المعلومات المغلوطة سواء بشكل عرضي أو موجّه.

وغالباً لا يمكن معرفة من بدأ بالأمر، إذ يكفي أن ينشر شخص أو جهة معينة خبراً مزيفاً على منصات التواصل الاجتماعي يتناول إحدى القضايا أو الشخصيات المثيرة للجدل، حتى ينتشر كالنار في الهشيم، ويُقبل كثيرون على تداوله دون البحث عن مصدره، فيتحول إلى موضوع ساخن (ترند) في فترة زمنية قصيرة يهتم به الجمهور ويتداولونه بالحديث فيه والتعليق عليه، ربما لأن الكذب يحمل من الإثارة أضعاف ما تحمله الحقيقة.

لقراءة المقال كاملاً بصيغة PDF إضغط/ي هنا

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

* By using this form you agree with the storage and handling of your data by this website.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد