الرئيسية صحافة حقوق الإنسان “أسايش الإدارة الذاتية” تستولي على مركز صحي في مدينة الحسكة

“أسايش الإدارة الذاتية” تستولي على مركز صحي في مدينة الحسكة


وقعت الحادثة في يوم 24 تشرين الأول/أكتوبر 2018، وقام عناصر الأسايش بتهديد الموظفين بالاعتقال بحال عدم إخلائهم المركز الصحي

بواسطة wael.m
43 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية

استولت "قوات الأسايش" التابعة للإدارة الذاتية على مركز صحي يتبع للحكومة السورية في حي غويران في مدينة الحسكة، بغية اتباع المركز الصحي لمؤسسات الإدارة الذاتية، كما هدد عناصر "الأسايش" الموظفين في المركز الصحي بالاعتقال في حال رفض إخلاء المركز، وذلك حسب شهادة حصلت عليها سوريون من أجل الحقيقة والعدالة.

وروى أحد موظفي المركز الصحي[1] في حي غويران لسوريون من أجل الحقيقة والعدالة يوم 25 تشرين الأول/أكتوبر 2018،  تفاصيل ما جرى، حيث قال:

" في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً من يوم الأربعاء 24 تشرين الأول/أكتوبر 2018، دخل إلى مستوطف حي غويران سبعة عناصر من قوات الأمن الداخلي الخاصة بالإدارة الذاتية والمعروفة باسم "الأسايش"، واجتمعوا مع مدير المركز في مكتبه مدة نصف ساعة وخرجوا من المركز، وبعد خروجهم قال لنا المدير إن العناصر طلبوا منه إخلاء المركز خلال ساعة واحدة لأنهم يريدون أن يتبعوه لمديرية صحة الإدارة الذاتية، كذلك أخبرهم المدير أنه تواصل مع مديرية صحة الحسكة التابعة للحكومة السورية وطلبوا منه عدم تسليم المركز وإغلاقه لحين حل الأمر، ولكن قوات "الأسايش" عادت بعد ساعة ومعهم ثلاث سيارات وأكثر من عشرة عناصر وطلبوا منا إفراغ المركز على الفور وإلا سيتم اعتقالنا، فقمنا بجمع الأوراق المهمة وغادرنا المركز وقام المدير بتسليم مفتاح المركز للأسايش."

وأضاف الموظف أنه في التالي (25 تشرين الأول/أكتوبر 2018) تلقى اتصالاً هاتفياً من مدير المركز الصحي أخبره فيه أنه يتوجب على الموظفين متابعة دوامهم في "المركز الطبي المحدث" الواقع ضمن المربع الأمني.

من جانبه، أوضح الباحث الميداني لدى سوريون من أحل الحقيقة والعدالة أن حي غويران شهد انتشاراً أمنياً كثيفاً بعد الحادثة، حيث لم يتمكن الباحث من الوصول إلى المركز الطبي في حي غويران يوم الخميس 25 تشرين الأول/أكتوبر 2018.

وفيما يتعلق بالمراكز الصحية في حيي النشوة وتل حجر، قال موظفان[2] في المركزين للباحث الميداني لدى سوريون من أجل الحقيقة والعدالة يوم 25 تشرين الأول/أكتوبر 2018، إنهم لم يتعرضوا لأي حادثة أو محاولة استيلاء على المركز، كما أنهم تلقوا أوامر من مديرية الصحة التابعة للحكومة السورية بعدم إخلاء المركز وعدم التصرف دورن الرجوع لها أولاً.

وكانت وسائل إعلام محلية[3] نقلت عن مصادر محلية لم تسمها، أن قوات "الأسايش" قامت بالاستيلاء على المراكز الصحية الثلاثة المذكورة، كما قامت بمصادرة كافة المعدات الموجودة فيها ورفع لافتات جديدة على واجهات المراكز بهدف اتباعها للإدارة الذاتية.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية ذاتها عن الرئيسة المشتركة لـ "هيئة الصحة" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" عبير حصاف نفيها طرد الكوادر الطبية التابعة للحكومة السورية ، حيث قالت "حصاف" أن الأخير هو من سحب الكوادر.

وتتقاسم كلاً من الحكومة السورية والإدارة الذاتية الكردية السيطرة وإدارة مدينة الحسكة، كما سبق أن قامت الإدارة الذاتية الكردية بإغلاق عدد من المدارس في المنطقة التي تسيطر عليها لأن الك المدارس كانت تعتمد المنهاج الدراسي التابع للحكومة السورية، وسبق أن أعدت سوريون من أجل الحقيق والعدالة تقريراً مفصلاً حول الحادثة.[4]

 

 


[1] تم حجب اسم الموظف وصفته بناء على طلبه، وتم إجراء اللقاء معه عبر الهاتف.

[2] تم حجب اسم الموظفين وصفتهما بناء على طلبهما وتم إجراء اللقاء معهما عبر الهاتف.

[3] عبد الله درويش،  "اللإدارة الذاتية تسيطر على مراكز صحية تابعة للنظام في الحسكة"، وكالة سمارت للأنباء بتاريخ 24 تشرين الأول/أكتوبر 2018، آخر زيارة بتاريخ 27 تشرين الأول/أكتوبر 2018. https://smartnews-agency.com/ar/wires/339218

[4] الإدارة الذاتية تغلق العديد من المدرسة الخاصة "السريانية والأرمنية" شمال شرقي سوريا
https://www.stj-sy.com/ar/view/732

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد