الرئيسية تقارير مواضيعية قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية تعتقل “فادي مرعي” رئيس مكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل الكردي في سوريا

قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية تعتقل “فادي مرعي” رئيس مكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل الكردي في سوريا


وقعت الحادثة بتاريخ 26 نيسان/أبريل 2018 بعد اعتقال "نعمت داوود" سكرتير حزب المساواة الديمقراطي الكردي

بواسطة wael.m
194 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية حجم الخط ع ع ع

مقدمة: في صباح يوم الخميس الموافق 26 نيسان/أبريل 2018، قامت قوات أمنية تابعة لأسايش الإدارة الذاتية، باعتقال رئيس مكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل الكردي في سوريا "فادي مرعي" والذي يشغل أيضاً منصب عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا والمنضوي ضمن الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السّورية. وقد حدثت عملية الاعتقال بالقرب من مدينة المالكية (ديريك) في محافظة الحسكة والخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية.

ويُعتبر "فادي مرعي" أحد السياسيين الكرد السوريين، وهو من مواليد قرية "كوندكي شلال" التابعة لمنطقة آليان في بلدة الجوادية (جل آغا) بمحافظة الحسكة عام (1977)، متزوج ولديه ثلاثة أولاد "ابن وابنتين" ويحمل إجازة في الإعلام من جامعة دمشق. يُعد مرعي من مؤسسي "تنسيقية أحرار آليان" في العام 2012، ومن المساهمين في تأسيس المجلس العام للحراك الشبابي الكردي في سوريا في العام 2013.

بدأ مرعي حياته السياسية بالإنتساب إلى تيار المستقبل الكردي في سوريا في العام 2013، وانتخب عضواً في مكتب العلاقات العامة للتيار في منطقة آليان في العام 2014، قبل أن يصبح في العام 2015 مسؤولاً للإعلام في تيار المستقبل الكوردي في سوريا في الاجتماع الموسع الذي انعقد في منطقة آليان. بتاريخ 3 شباط/ فبراير 2018، انتخب مرعي رئيساً لمكتب العلاقات العامة في تيار المستقبل الكردي بعد استقالة "نارين متيني" من التيار، والتي كانت تشغل ذات المنصب، ويشغل مرعي منذ أكثر من ثلاث سنوات منصب عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا والذي تأسس في 26 تشرين الأول/ أكتوبر 2011.

أولاً: تفاصيل عملية الاعتقال:

وصف "مهدي مرعي" شقيق السياسي الكردي/السوري "فادي مرعي" عملية الاعتقال بالتعسّفية، حيث قال لسوريون من أجل الحقيقة والعدالة في هذا الصدد:

"بحدود الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس 26 نيسان/أبريل 2018، كان أخي متوجهاً بسيارته الخاصة "من نوع كيا" إلى مدينة المالكية (ديريك) برفقة ابنه وابنتيه وابن عمنا لحضور حفل زفاف أحد اقربائنا، وقبيل وصولهم إلى مدخل المدينة، أوقفتهم سيارة بيضاء "من نوع فان" تحمل نحو (7) مسلحين ملّثمين بالقرب من حاجز الأسايش في قرية تل الصدق "2 كم جنوبي المدينة"، وصوّب المسلحون فوهات أسلحتهم نحو أخي وبقية أفراد العائلة بعد أن أحاطوا بالسيارة من كل الجوانب، ثم سرعان ما أنزلوا أخي من السيارة وأغمضوا عينيه، ثم اقتادوه إلى جهة مجهولة".

وأضاف شقيق السياسي الكردي "فادي مرعي" لسوريون من أجل الحقيقة والعدالة، بأّنّ سبب اعتقال أخيه والمكان الذي تمّ اقتياده إليه من قبل قوات الأسايش لا يزال مجهولاً.

وبحسب مصادر مطلّعة لسوريون من أجل الحقيقة والعدالة، فإنّ اعتقال مرعي ومن قبله سكرتير حزب المساواة الديمقراطي الكردي "نعمت داوود" في يوم 13 نيسان/أبريل 2018، إضافة إلى المنسق العام لحركة الإصلاح الكردي "فيصل يوسف" في يوم 2 نيسان/أبريل  2018 -والذي أفرج عنه في يوم 28  نيسان/أبريل 2018- يأتي بعد اتهامات "بالخيانة" وجهها المجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لأعضاء في حزب "يكيتي" وقيادة المجلس الوطني الكردي بعد معارك عفرين، مطالبين بمحاسبة من أسماهم بالمسيئين في صفوف المجلس الوطني الكردي وتوضيح موقفه من سيطرة الجيش التركي وفصائل من "الجيش السوري الحر" على مدينة عفرين الكردية/ السورية.

وكانت سوريون من أجل الحقيقة والعدالة، قد أعدّت في وقت سابق تقريرين حمل أحدهما عنوان "مناشدات لإطلاق سراح المنسق العام لحركة الإصلاح الكردي "فيصل يوسف"، الاعتقال وقع فجر يوم الإثنين 2 نيسان/أبريل 2018 على يد قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية"، والآخر بعنوان "قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية تعتقل "نعمت داوود" سكرتير حزب المساواة الديمقراطي الكردي في سوريا، وقعت الحادثة بتاريخ 13 نيسان/أبريل 2018 في مدينة قامشلو/القامشلي بعد عدّة أيام على اعتقال "فيصل يوسف" منسق حركة الإصلاح الكردي".

ثانياً: استنكار ورفض لعملية اعتقال "فادي مرعي":

في ردها على اعتقال مرعي، قالت الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا، في تصريح لها يوم الجمعة الموافق 27 نيسان/ أبريل 2018، أنّ اعتقال "فادي مرعي" يندرج ضمن الممارسات القمعية اللا مسؤولة التي تنتهجها السلطة التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، لتبرير فشلها فيما آلت اليه الاوضاع الكارثية في عفرين، بحسب البيان.

وطالبت الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي الـ PYD بالإفراج الفوري عن كلٍ من المحتجزين: "فادي مرعي ونعمت داود وفيصل يوسف وعبد الرحمن آبو وفؤاد إبراهيم" وجميع معتقلي الرأي في سجونه.

بدوره، حمّل مكتب الإعلام في تيار المستقبل الكردي في سوريا، في تصريح أصدره يوم الخميس الموافق 26 نيسان/أبريل 2018، حزب الاتحاد الديمقراطي كامل المسؤولية عن حياة مرعي، مطالباً إياه بالإفراج الفوري عنه وعن جميع المعتقلين السياسيين. واعتبر التصريح اعتقال مرعي استمراراً للسياسة العدائية الممنهجة التي يتبعها الـ PYD ضد قيادات وأنصار المجلس الوطني الكوردي، على حد وصف البيان.

صورة تظهر التصريح الصادر عن مكتب الإعلام في تيار المستقبل الكردي في سوريا حول عملية احتجاز "فادي مرعي"، وذلك بتاريخ 26 نيسان/أبريل 2018، مصدر الصورة: تيار المستقبل الكردي في سوريا.

كما اعتبرت المنظمة الآثورية الديمقراطية، في تصريح صدر عنها يوم الجمعة الموافق 27 نيسان/ أبريل 2018، اعتقال مرعي تعسفياً وسلوكاً يتنافى مع قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان، وترهيبا لأصحاب الرأي والموقف السياسي المختلف، يولّد حالات غبن واحتقان متصاعدة في المجتمع.

صور تظهر التصريح الصادر عن المنظمة الآثورية الديمقراطية بتاريخ 27 نيسان/أبريل 2018، وذلك حول عملية احتجاز "فادي مرعي"، مصدر الصورة: المنظمة الآثورية الديمقراطية.

من جانبه، استنكر مركز "عدل" لحقوق الإنسان، في بيان صدر عنه يوم الجمعة 27 نيسان/ أبريل 2018، اعتقال "فادي مرعي" من قبل عناصر مسلحة تابعة للأسايش على أحد حواجزها العسكرية، مشيراً إلى أن ذلك يشكّل انتهاكاً للحقوق والحريات المنصوص عليها في المواثيق والعهود والقوانين الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وهو لا يحلّ المشاكل العالقة بين الأطراف السياسية المتنافسة في إطار المجتمع الكردي، والتي تحتاج وفق ما تؤكد عليه المواثيق والاتفاقات المعنية بالسلام وحقوق الإنسان، للحوار المعمق في أجواء الحرية والديمقراطية والتعددية والمساواة واحترام الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين.

وفي بلاغ لها، وجهت منظمات عاملة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، من بينها (المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سورية DAD، والمنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا، واللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا "الراصد"، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية، ومنظمة حقوق الإنسان في سورية-ماف، ومنظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية-روانكة، ولجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية) يوم الجمعة 27 نيسان (أبريل) 2018 نداء إلى الإدارة الذاتية وقوات الاسايش، من أجل الكشف عن مصير "فادي مرعي" وإطلاق سراحه فوراً، ودون قيد أو شرط.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها "فادي مرعي" للاعتقال على يد قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية، فسبق وأن اعتقلته هذه القوات يوم الخميس 9 شباط/فبراير 2017، على أحد الحواجز العسكرية التابعة لها بالقرب من بلدة الجوادية (جل آغا) بمحافظة الحسكة، قبل أن يتم الإفراج عنه في يوم السبت الموافق 11 شباط/فبراير 2017، وذلك بعد مضي يومين على اعتقاله.

وكانت قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية قد اعتقلت، فجر الإثنين الموافق 2 نيسان/أبريل 2018، عضو الهيئة الرئاسية في المجلس الوطني الكردي والمنسق العام لحركة الاصلاح الكردي في سوريا "فيصل يوسف"، وقد تمّ الإفراج عنه في يوم السبت الموافق 28 نيسان/أبريل 2018.

كما كانت قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية قد اعتقلت مساء يوم الجمعة الموافق 13 نيسان/أبريل 2018، سكرتير حزب المساواة الديمقراطي الكردي "نعمت داوود"، والذي يشغل أيضا منصب عضو الهيئة الرئاسية في المجلس الوطني الكردي، في حين لا تزال أسباب احتجازه مجهولة حتى اللحظة.

 

تحديث: تمّ الإفراج عن فادي مرعي صباح يوم 6 أيار/مايو 2018.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد