الرئيسية تقارير مواضيعية ورقة حقائق حول مخيمات “النازحين داخلياً” والموجودة في مناطق الإدارة الذاتية في شمال سوريا

ورقة حقائق حول مخيمات “النازحين داخلياً” والموجودة في مناطق الإدارة الذاتية في شمال سوريا


بواسطة wael.m
129 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية
ورقة حقائق حول مخيمات “النازحين داخلياً” والموجودة في مناطق الإدارة الذاتية في شمال سوريا

تعرّض هذه الورقة معلومات أساسية حول المخيمات المودجودة في المناطق التي تخضع لقوات سوريا الديمقراطية، حيث ننشر هذه الورقة تزامناً مع تقرير خاص حول مخيم عين عيسى وأهم التحديات التي يواجهها سكان المخيم إضافة إلى أهم احتياجاتهم مع بداية فصل الشتاء.
 

أولاً: مخيم الهول:

يقع "مخيم الهول" شرقي مدينة الحسكة  على بعد (45) كيلومتر منها، ويتبع المخيم فعلياً لبلدة الهول التابعة إدارياً لمحافظة الحسكة. وفي أوائل عام 1991، إبان حرب الخليج، أنشأت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين "مخيم الهول" على المشارف الجنوبية لبلدة الهول، وتمّ تشغيله بالتنسيق مع الحكومة السورية آنذاك. وفي أعقاب حرب العراق 2003،  تمّ افتتاحه من جديد، لاستقبال العائلات اللاجئة إليه والهاربة من المعارك الدائرة هنالك.

في العام 2013 ، خرج المخيم عن الخدمة بشكل كامل بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية أو كما يعرف باسم"داعش" على بلدة الهول. وفي 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، استطاعت قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على بلدة الهول، حيث تمّ إعادة افتتاح المخيم بتاريخ 21 نيسان/أبريل 2016، ولاسيما بعد اندلاع المعارك ما بين القوات العراقية والميليشيات التابعة له ضدّ تنظيم "داعش".

يبلغ عدد القاطنين في المخيم حالياً حوالي (16000) لاجئ عراقي من مناطق سنجار والموصل والبعاج، إضافة إلى أنه يأوي (2000) نازح سوري من محافظة ديرالزور، حيث تديره "الإدارة الذاتية" بإشراف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين UNHCR وتعمل فيه كل من منظمة الإنقاذ الدولية IRC والمجلس النرويجي للاجئين NRC.

ثانياً: مخيم روج:

يقع "مخيم روج" شرقي مدينة ديريك/المالكية في محافظة الحسكة، حيث تمّ افتتاحه بتاريخ 24 شباط/فبراير 2014،  وذلك بعد هروب العديد من النازحين الأيزيدين جراء هجوم تنظيم "داعش" على منطقة سنجار الذي يقطنها الأيزيديين في العراق، وتقوم الإدارة الذاتية بإداة المخيم، بينما يبلغ عدد اللاجئين فيه حوالي (3000) لاجئ عراقي أغلبهم من مناطق سنجار وزمار وربيعة، في حين تشرف عليه المفوضية العليا لشؤون  اللاجئين UNHCR، بالإضافة إلى منظمة الإنقاذ الدولية IRC و منظمة الإغاثة والتنمية الدولية IRD.

ثالثأ: مخيم مبروكة:

يقع "مخيم مبروكة" غربي مدينة رأس العين/سري كانييه في محافظة الحسكة، وتم انشاؤه في تاريخ  28 كانون الثاني/يناير 2016، وذلك بعد نزوح  العديد من أهالي محافظتي ديرالزور والرقة إلى هنالك، بسبب المعارك الدائرة بين القوات النظامية السورية وقوات سوريا الديمقراطية ضد تنظيم "داعش" في كلتا المحافظتين، وتحوي على أكثر من 6000 الاف نازح من مناطق ديرالزور والرقة، وتتولى الإدارة الذاتية إدارته تحت إشراف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين UNHCR، إضافة إلى منظمة الإنقاذ الدولية IRC ومنظمة Mercy Corps إلى جانب منظمة الأمم المتحدة للطفولة -اليونيسيفوالهلال الأحمر الكردي وبرنامج الغذاء العالمي WFP و المجلس النرويجي للاجئين NRC و منظمة حماية الطفولة .

رابعاً: مخيم الشدادي:

يقع  "مخيم الشدادي/العريشة/السّد" جنوب مدينة الحسكة على مسافة (32) كيلو متر، وتم انشاؤه في تاريخ 10 حزيران/يونيو 2017، وذلك عقب نزوح العديد من أهالي محافظة ديرالزور بإتجاه محافظة الحسكة بسبب المعارك الدائرة ما بين تنظيم "داعش" والقوى المناهضة له مثل قوات سوريا الديمقراطية والقوات النظامية السورية.

ويحوي المخيم أكثر من (21000) ألف نازح سوري من محافظة ديرالزور بشتى مناطقها، ويعاني من أوضاع مزرية بسبب العدد الكبير للنازحين داخله والتي تفوق طاقته، ويدير المخيم مركز علاقات تابع للإدارة الذاتية بإشراف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين UNHCR إضافة إلى مؤسسة الإغاثة والتنمية الدولية IRD ومنظمة الإنقاذ الدولية IRC ومنظمة المجلس النرويجي للاجئين NRC .

خامساً: مخيم عين عيسى:

يقع "مخيم عين عيسى" شمال مدينة الرقة وبالتحديد شمال بلدة عين عيسى الرقاوية، وتمّ انشاؤه في تاريخ 22 شهر تشرين الأول/أكتوبر 2016، وذلك عقب ازدياد أعداد النازحين من محافظة الرقة وديرالزور التي كانت تخضع لسيطرة تنظيم "داعش" آنذاك، ويحوي المخيم على (36000) ألف نازح سوري غالبيتهم من محافظة الرقة وديرالزور، فيما تدير الإدارة الذاتية المخيم تحت اشراف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين UNHCR إضافة إلى مؤسسة الإغاثة والتنمية الدولية IRD.

سادساً: مخيم مشتى نور:

يقع المخيم غرب مدينة كوباني/عين العرب، حيث تمّ افتتاحه بعد ازدياد أعداد النازحين من محافظتي حلب ودمشق بإتجاه مدينة كوباني وتحديداً بتاريخ 1 آذار/مارس 2015، ويحوي المخيم على (450) نازح سوري من المناطق المذكورة، بينما تديره الإدارة الذاتية تحت اشراف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين UNHCR.

سابعاً: مخيم نوروز:

يقع المخيم غرب مدينة المالكية / ديريك شمالي غربي محافظة الحسكة، حيث تمّ افتتاحه في22 حزيران/يونيو 2014 وافتتح نتيجة وجود عوائل عراقية هاربة من ناحية شنكال العراقية، ويحوي المخيم على جوالي (500) لاجئ عراقي من المناطق المذكورة و حوالي 3500 نازح سوري من ديرالزور والرقة، بينما تديره الإدارة الذاتية تحت اشراف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين UNHCR و IRD و  IRC و منظمة حماية الطفولة.

ثامناً: مخيم الطويحنة:

يقع المخيم شمالي غرب مدينة الرقة بالقرب من قرية الطويحنة، حيث تمّ افتتاحه نتيجة قدوم النازحين من مدينة الرقة وذلك في السادس عشر من شهر أيار عام 2017، ويحوي المخيم على (6200) نازح سوري من مناطق محافظة الرقة، بينما تديره الإدارة الذاتية بالإَضافة إلى منظمة روج أفا للإغاثة والتنمية ومنظمة  الفرات الاغاثية، ومنظمة كونسيرن..

تاسعاً: مخيم الكرامة:

يقع المخيم على بعد 5 كيلو متر من بلدة الكرامة الرقاوية و يبعد حوالي 180 كم جنوب غرب مدينة الحسكة، حيث تمّ افتتاحه نتيجة وجود نازحين رقاويين في تلك المنطقة في الخلاء وبالتحديد في السادس من شهر آذار من العام 2017، ويحوي المخيم على (300) نازح سوري من محافظة الرقة، بينما تديره الإدارة الذاتية وهو يعتبر كممر وموقف للنازحين القادمين من الداخل لمحافظة الرقة لحين ارسالهم إلى مخيمات أخرى مجهزة كون أن هذا المخيم ليس مجهزاً بالشكل الذي يخوله ليصبح مخيماً.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد