الرئيسية صحافة حقوق الإنسان سوريا: ما حقيقة المزاعم التركيّة حول اكتشاف “مقبرة جماعية” في عفرين؟

سوريا: ما حقيقة المزاعم التركيّة حول اكتشاف “مقبرة جماعية” في عفرين؟


تؤكد الشهادات والأدلّة البصرية التي تمّ التحقق منها أنّ مدنيين ومقاتلين تمّ دفنهم بشكل استثنائي وعلى عجل في تلك المقبرة خلال شهر آذار/مارس 2018، وبقيت معالمها واضحة حتى شباط/فبراير 2019 قبل أنّ يتم تدميرها وطمس معالم القبور فيها والادّعاء لاحقاً باكتشاف "مقبرة جماعية"

بواسطة z.ujayli
415 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية حجم الخط ع ع ع

خلفية:

بتاريخ 14 تموز/يوليو 2021، نشرت وزارة الدفاع التركية، وعبر حسابها على موقع تويتر تغريدتين؛ تحدّثت في التغريدة الأولى حول ما أسمته “جريمة حرب أخرى قد ظهرت للعلن” متهمة “وحدات حماية الشعب YPG” بدفن أشخاص في “مقبرة جماعية” خلال شهر كانون الثاني/يناير 2018. أي قبل فترة قصيرة من سيطرة الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية المسلحة على منطقة عفرين الكردية/السورية.

أمّا في التغريدة الثانية، فقد تحدّثت الوزارة نفسها عن العثور على 35 جثة كانت موجودة ضمن أكياس، وذلك بإشراف النائب العام.

أمّا وكالة الأناضول التركية (الرسمية)، فقد ذكرت في تقرير خبري في نفس اليوم (14 تموز/يوليو 2021) عن عمليات إعدام طالت 35 شخصاً، في الإشارة إلى الجثث التي تمّ إخراجها من “المقبرة الجماعية” التي أعلنت عنها وزارة الدفاع التركية، وذلك رغم أنّ تغريدات وزارة الدفاع لم تأتي على ذكر “عمليات الإعدام” تلك. إلاّ أنّ الوكالة أسندت خبر الإعدامات إلى “تحقيقات أولية” لم تحدد مصدرها أو الجهات التي قامت بها.

وكان والي هاتاي/أنطاكيا (رحمي دوغا/Rahmi Dogan) قد أعلن للصحفيين بتاريخ 15 تموز/يوليو 2021، عن العثور على “مقبرة جماعية” أنتشل منها 61 جثة، ناقلاً عن السلطات التركية عن اعتقادهم بأنّ القتلى هم مدنيون وتمّ إعدامهم من قبل وحدات حماية الشعب YPG قبل إطلاق عملية “غصن الزيتون” التركية.

العديد من وسائل الإعلام الإقليمية و الدولية، نقلت الخبر في البداية عن السلطات التركية بشكل أحادي دون التحقق والحديث إلى مصادر سورية أخرى حول حقيقة المزاعم التركية تلك، قبل أن تظهر عشرات الصور والشهادات على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل نشطاء وأهالي من عفرين، فنّدت الرواية التركية بخصوص المقبرة المفترضة تلك.

وفي هذا التقرير، سوف تحاول سوريون من أجل الحقيقة العدالة مقاطعة الأدلة مع بعضها البعض استناداً إلى الأدلّة التي تمّ جمعها، وعرض النتائج التي تمّ التوصّل إليها.

 

لقراءة التقرير كاملاً وبصيغة ملف PDF يُرجى الضغط هنا.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد