الرئيسية صحافة حقوق الإنسان سوريا: إزالة “أجنحة الشام للطيران” من قائمة العقوبات الأوروبية

سوريا: إزالة “أجنحة الشام للطيران” من قائمة العقوبات الأوروبية

تورطت مجموعة من شركات الطيران التجارية بعمليات نقل لآلاف المهاجرين وطالبي اللجوء إلى "بيلاروسيا" التي استخدمتهم كورقة ضغط وابتزاز ضد الاتحاد الأوروبي

بواسطة communication
116 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية حجم الخط ع ع ع

ملخص تنفيدي:

بتاريخ 19 تموز/يوليو 2022، أعلن الاتحاد الأوربي عبر جريدته الرسمية رفع شركة “أجنحة الشام للطيران” من قائمة العقوبات التي فرضت عليها بتاريخ 2 كانون الأول/ديسمبر 2021، بسبب تورط الشركة بنقل مهاجرين وطالبي لجوء إلى بيلاروسيا تمهيداً لإدخالهم إلى أراضي الاتحاد.

وبرر “الاتحاد” سبب رفع العقوبات بأنّها كانت تهدف إلى تغيير سلوك الفرد أو الكيان، وعند تغيير السلوك يمكن مراجعة عقوبات الاتحاد الأوربي كما في حالة “أجنحة الشام”.

ووفقاً للوثيقة التي حملت الرقم (L190) فقد تمّ استثناء الشركة من من القائمة الواردة في قسم (الأشخاص الاعتباريون والمنظمات والهيئات)، المشار إليها في مادة سابقة حملت رقم 4 (1) من المرفق الأول بقرار حمل رقم 2012/642/CFSP المتعلق بالإجراءات التقييدية فيما يتعلق ببيلاروسيا.

وكانت الحزمة التي فُرضت العقوبات على أساسها، بحق 17 فرداً و11 كياناً، ومن بينها “أجنحة الشام“، تضمّنت إجراءات تقيدية، بسبب مشاركة الشركة في نقل طالبي لجوء من الشرق الأوسط إلى بيلاروسيا حيث زادت “أجنحة الشام” عدد الرحلات الجوية صيف العام 2021، بين مينسك ودمشق لنقل طالبي اللجوء الذين يريدون الوصول إلى بيلاروسيا ثم العبور إلى دول اللجوء في الاتحاد الأوروبي، بحسب الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي عام 2021.

وكان الاتحاد الأوروبي قد منع شركات الطيران السورية من هبوط طائراتها في مطارات “الاتحاد” بموجب الحزمة 19 من عقوبات الاتحاد على الحكومة السورية بتاريخ 15 تشرين الأول/أكتوبر 2012، وشملت العقوبات حينها 28 شخصية مسؤولة عن “القمع العنيف ضد المدنيين” بحسب وصف الاتحاد.

إنّ شطب الشركة من لائحة العقوبات التي شملتها العام الماضي، لا يعني السماح لطائراتها بالهبوط في المطارات الأوروبية (لدى الشركة 3 طائرات فقط تقتصر رحلاتها على منطقة الشرق الأوسط)، حيث قال مدير تطوير الأعمال والعلاقات العامة في الشركة “أسامة ساطع” في حديثه لوكالة “رويترز” بتاريخ 20 تموز/يوليو 2022، إن إزالة الاتحاد الأوروبي العقوبات عن الشركة لا يعني أنه بإمكانها تسيير رحلات جوية إلى أوروبا، لكنها ستسمح للشركة بطلب الإذن للعمل في المطارات فقط.

تأتي إزالة “أجنحة الشام” من اللائحة، بعد حوالي سنة من تورطها، إلى جانب شركات عالمية أخرى بعمليات نقل آلاف طالبي اللجوء وبشكل منهجي إلى بيلاروسيا، منها الخطوط الجوية التركية وشركة “فلاي دبي” وشركة “بيلافيا” البيلاروسية و”الخطوط العراقية” و”فلاي بغداد”، للانتقال لاحقاً إلى دول أروبية أخرى عبر بولندا. حيث افتتحت “أجنحة الشام” في خريف العام 2021، مكتبين جديدين في العاصمة البيلاروسية “مينسك”، لتسهيل تنظيم رحلاتها من دمشق، حسب ما جاء في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.

وبدأ اللاجئون من مختلف الجنسيات بما فيهم السوريون بالتدفق نحو أوروبا عبر بيلاروسيا منذ منتصف عام 2021، إثر تصريح للرئيس البيلاروسي “ألكسندر لوكاشينكو” في أيار/مايو 2021، معلناً فيه “أنه لن يعد يعمل على منع الأشخاص من شقّ طريقهم إلى الغرب بحثا عن حياة أفضل.”

تلا ذلك تسهيلات من السلطات البيلاروسية في منح تأشيرات لمواطني دول من خارج الاتحاد الأوروبي لدخول البلاد، فبدأ الأشخاص الراغبون باللجوء إلى أوربا بالتوافد إلى بيلاروسيا، ومنهم السوريين والعراقيين واليمنيين، حيث بلغ تدفق اللاجئين ذروته خلال أشهر أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر من عام 2021، وانخفض العدد بشكل كبير في كانون الأول/ديسمبر، بعد تهديدات الاتحاد الأوربي بفرض عقوبات على الشركات التجاربة المتورطة.

بدورها أعلنت “أجنحة الشام” تعليق رحلاتها في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، بسبب ما سمته “الظروف الحرجة التي تشهدها الحدود البيلاروسية – البولندية”، سبقتها الخطوط الجوية التركية بيوم فقط وأعلنت منع جنسيات محددة من السفر عبر خطوطها إلى بيلاروسيا، وسط اتهامات للحكومة التركية بلعب دور في أزمة اللاجئين على الحدود البولندية.

لقراءة التقرير كاملاً وبصيغة ملف PDF يرجى الضغط هنا.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

* By using this form you agree with the storage and handling of your data by this website.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد