الرئيسية صحافة حقوق الإنسان 17 حالة اعتقال في 4 نواحي من عفرين خلال أيار 2020 بينهم امرأة

17 حالة اعتقال في 4 نواحي من عفرين خلال أيار 2020 بينهم امرأة


تمكنت "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" من توثيق الاعتقالات التي وقعت في أربع نواحي فقط من أصل سبعة في منطقة عفرين الكردية

بواسطة bassamalahmed
64 مشاهدة هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية

وثقت “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” قيام فصائل من “الجيش الوطني السوري” المعارض، التابع للحكومة السورية المؤقتة/الإئتلاف السوري، وأجهزة مرتبطة به باعتقال ما لا يقل 17 شخصاً بينهم امرأة في 4 نواحي فقط من أصل 7 في منطقة عفرين السورية/ذات الغالبية الكردية، خلال شهر أيار/مايو 2020، وذلك بتهم وأسباب مختلفة، وتمّ الإفراج عنهم جميعاً بعد أن قام هؤلاء و/أو ذويهم بدفع مبالغ مالية/كفالة/فدية بعضها بلغ 200 ألف ليرة سورية عن الشخص الواحد.

وبحسب شهادات الأهالي ومشاهدات الباحثين الميدانين فإن كلاً من جهاز “الشرطة العسكرية” و”فيلق الشام” و”السلطان مراد” ومجموعة “رجال الحرب” و”لواء الوقاص” كانوا المسؤولين عن تنفيذ عمليات الاعتقال هذه والتي جرت بطريقة تعسفية.

تشير سوريون من أجل الحقيقة والعدالة أنها تمكنت من توثيق بعض حوادث الاعتقال التي جرت في المنطقة وليس جميعها، حيث لم تتمكن من توثيق الأحداث التي جرت في نواحي “شيخ الحديد” و “شران” و “راجو” لأسباب أمنية متعلقة بعدم قدرة الباحثين على التحرك بحرية، على أنّ يتم إصدار التحديثات مباشرة بعد توفّرها.

من الأهمّية بمكان، الإشارة إلى أنّ “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” ما تزال تجمع المعلومات حول قضية النساء المعتقلات اللواتي تمّ اكتشافهن في إحدى مقرات “فصيل الحمزات/الحمزة” في نهاية شهر أيار/مايو 2020، وسوف يتمّ إصدار تقرير خاص بهذه القضية.

وأفاد الباحثون الميدانيون لدى سوريون من أجل الحقيقة والعدالة أن وتيرة عمليات الاعتقال “انخفضت” في النواحي التي تمكنوا من الوصول إليها مقارنة بالأشهر السابقة، وتحدثت المنظمة مع مسؤول في الشرطة العسكرية في منطقة عفرين والذي قال في شهادته[1] للمنظمة ما يلي:

“تلقت الفصائل التابعة للجيش الوطني وأجهزة الشرطة العسكرية أوامر من تركيا بوقف عمليات الاعتقال التعسفي، وتكليف الشرطة العسكرية فقط بالقيام بعمليات الاعتقال التي يجب أن تتم وفق ضوابط محددة، وتم تعميم هذا الأمر على جميع مراكز الشرطة العسكرية بعد أن تم عقد اجتماع دوري شهري بين الوالي التركي وبين قيادة الشرطة العسكرية.”

وتابع المسؤول:

” إن القرار التركي بكف يد الفصائل عن تنفيذ الاعتقالات جاء على خلفية العديد من التقارير الحقوقية التي تشير إلى قيام الفصائل بارتكاب انتهاكات بحق السكان هنا، والتي تحمل تركيا المسؤولية حول هذه العمليات، وتم توجيه الشرطة العسكرية إلى عدم تنفيذ أي اعتقال بشكل تعسفي أو بناء على تقرير كيدي، ويجب أن يتم استدعاء المتهمين/المشتبه بهم بالضلوع بأعمال إرهابية وسواها أصولاً.”

  1. عمليات الاعتقال في ناحية عفرين:

شهدت ناحية عفرين عملية اعتقال واحدة نفذتها “فرقة السلطان مراد” تم الإفراج عن المعتقل في اليوم ذاته بعد أن قام بدفع غرامة مالية. وتحدث أحد شهود العيان للباحث الميداني حول الحادثة حيث أكد أن الاعتقال جاء على خلفية خلاف شخصي بين “أبو شيركو” الذي يملك محل هواتف نقالة، وبين أحد عناصر “السلطان مراد” حيث قال:

“جاء أحد عناصر السلطان مراد بسيارته وأراد أن يركنها قرب محل أبو شريكو وطلب منه إزالة الحبل الذي كان موضوعاً لمنع ركن السيارات أمام المحل، ورفض أبو شيركو إزالته وبدأت بينهما ملاسنة وتحولت إلى ضرب بالأيادي، وغادر العنصر وبعد فترة وجيزة عاد ومعه دورية من الفصيل قاموا بضرب أبو شيركو واعتقلوه، وأطلقوا سراحه مساءاً بعد أن دفع مبلغاً من المال.”

  1. عمليات الاعتقال في ناحية بلبل:

شهدت ناحية “بلبل” عملية اعتقال واحدة نفذتها مجموعة “رجال الحرب”، وتم إطلاق سراح المعتقل بعد عدة أيام. وجرت عملية الاعتقال في قرية “خليلالكو” بتاريخ 17 أيار/مايو 2020، حيث قامت مجموعة “رجال الحرب”، وهي إحدى المجموعات المنضوية تحت لواء “فصيل السلطان مراد”، باعتقال “فرحان حسن” بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية، وتم إطلاق سراحه بعد ثلاثة أيام.

  1. عمليات الاعتقال في ناحية معبطلي:

شهدت ناجية “معبطلي” اعتقال 10 أشخاص بينهم امرأة لأسباب مختلفة، وتم إطلاق سراحهم جميعاً في أوقات متفاوتة، وجاءت الاعتقالات في عمليتين منفصلتين نفذتهما “الشرطة العسكرية” وكانت كالتالي:

  • في قرية “شوربة” وبتاريخ 2 أيار/مايو، تم اعتقال: أصلان أمين عمر وعصمت معمو حسين والسيدة رشيدة -لم نعرف الكنية- من قبل الشرطة العسكرية لأسباب غير معروفة وتم إطلاق سراحهم لاحقاً، دون ورود تفاصيل إضافية عن الحادثة.
  • في قرية “معملو”، وبتاريخ 10 أيار/مايو، نفذت دورية من “الشرطة العسكرية” عملية دهم واعتقال طالت 7 أشخاص بتهمة أداء واجب الدفاع الذاتي لدى الإدارة الذاتية سابقاً، وتم نقل المعتقلين إلى سجن راجو المركزي وأفرج عنهم في أوقات متفرقة بعد أن دفعوا فدية مالية متفاوتة، والمعتقلون هم: حسن جميل حسن (25 عاماً) وكيماهو أنور كردي (31 عاماً) وأحمد وحيد مصطفى (24 عاماً) ودوزيار أنور كردي (30 عاماً) وأحمد عثمان (27 عاماً) ودمخاش عثمان كوليكو (33 عاماً) ومحمد عثمان (24 عاماً).

  1. عمليات الاعتقال في ناحية جنديرس:

شهدت ناحية “جنديرس” اعتقال 5 أشخاص تم إطلاق سراحهم جميعاً، ونفذ عمليات الاعتقال كل من فصيل “فيلق الشام” و”لواء الوقاص” وكانت الاعتقالات كالتالي:

  • في قرية “دير بلوط”، وبتاريخ 10 أيار/مايو، شن فصيل “فيلق الشام” حملة دهم واعتقال طالت 4 شبان بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية، وتم نقل المعتقلين إلى سجن “إيساكا” وأطلق سراحهم بعد نحو 10 أيام وبعد أن قاموا بدفع فدية مالية بلغت 200 ألف ليرة سورية عن كل شخص، والمعتقلون هم: عبد الرحمن خليل حبش وجلال رشاد باكير وإبراهيم عز الدين حيدر وأحمد إبراهيم الحسن.
  • وفي قرية “إشكان غربي”، وبتاريخ 5 أيار/مايو، قام عناصر من فصيل “لواء الوقاص” باعتقال “عبدو محمد حمرش” بتهمة أداء واجب الدفاع الذاتي لدى الإدارة الذاتية في السابق وتم إطلاق سراحه بعد نحو أسبوعين.

 


 

[1]  تم التواصل مع الشاهد من قبل فريق عمل المنظمة المتواجد خارج سوريا وذلك عبر الانترنت، في أوائل شهر حزيران/يوليو 2020. وتم إخفاء هوية المسؤول بناء على طلبه.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد