الرئيسية بيانات صحفية “سوريون” مصدر أساسي في تقارير وزارة الخارجية الأمريكية حول حالة حقوق الإنسان في سوريا

“سوريون” مصدر أساسي في تقارير وزارة الخارجية الأمريكية حول حالة حقوق الإنسان في سوريا

على مدار السنوات الماضية دأبت الوزارة الاعتماد على توثيقات "سوريون" حول الانتهاكات والجرائم المرتكبة من قبل مختلف أطراف النزاع

بواسطة bassamalahmed
141 مشاهدة هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية حجم الخط ع ع ع
©Politico

بتاريخ 20 آذار/مارس 2022، أصدر مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل في وزارة الخارجية الأمريكية تقريره السنوي عن حالة حقوق الإنسان لعام 2022 لمختلف دول العالم.وذكر التقرير الخاص بسوريا العديد من انتهاكات القانون الدولي ومرتكبي تلك الانتهاكات من جميع الأطراف، واعتمد التقرير على مجموعة من المصادر المحلية والدولية. وكانت “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” إحدى هذه المصادر.تحدث التقرير عن أبرز أنماط انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان والتي تضمنت: القتل خارج نطـاق القانـون والاعتقال التعسفي والتعذيب مـن قبــل الحكومة السورية (النظام السوري). كما ذكر التقرير الهجمات المتكررة لقوات النظام والقوات الموالية لها جواً وبراً على محافظة إدلب ومناطق أخرى في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد، وهو ما أسفر عن مقتل مئات المدنيين وتشريد الآلاف وتدمير تلك الهجمات للبنية التحتية المدنية وتفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل.أشار التقرير أيضاً، للانتهاكات التي ارتكبتها المجموعات المسلحة أيضاً؛ فقد ذكر التقرير أن “سوريون” أشارت في تقريرها الصادر في حزيران/يونيو 2022، عن حالات اعتقال المدنيين على يد مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية (SDF)، بمن فيهم الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان. كما تحدث التقرير عن تورط جماعات المعارضة السورية المسلحة بدعم من تركيا في عمليات نهب واعتقال ممنهجة ومتكررة لمنازل وممتلكات المدنيين، ولا سيما تلك الخاصة بالكرد السوريين، وقد أشار التقرير أن “سوريون” أشارت في تقرير لها عن حالة التغيير الديموغرافي القسري وتحديداً في عفرين.

ذكر التقرير أيضاً العنف الذي تتعرض له النساء وذكر التقرير الذي قدمته “سوريون” إلى مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالعنف ضد النساء والذي وثق انتهاكات وعنف ضد النساء من قبل عناصر من فصيل الحمزة فصيل الجيش الوطني السوري.

أشار التقرير أيضاً لحالات العنف الاسري وذكر توثيق “سوريون” أكثر من 20 ضحية قُتلوا نتيجة العنف الأسري في سوريا من 2019 لتاريخ التقرير ،بالإضافة إلى أكثر من 560 حادثة عنف منزلي أخرى الضرب والاعتداء الجسدي خلال نفس الفترة الزمنية.

تؤكد “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” على أهمية تسجيل وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان من جميع الأطراف في سبيل الوصول للمحاسبة والعدالة لجميع الضحايا على مختلف الجغرافية السورية.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

* By using this form you agree with the storage and handling of your data by this website.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد