الرئيسية تحقيقات مواضيعية سوريا/عفرين: صور الأقمار الاصطناعية تكشف عمليات قطع واسعة النطاق لأشجار في 114 موقعاً

سوريا/عفرين: صور الأقمار الاصطناعية تكشف عمليات قطع واسعة النطاق لأشجار في 114 موقعاً

أخذت ممارسات القطع الجائر في إزالة الأحراش أشكالاً ممنهجة منذ 2018 وتمّ توثيق تورط فصائل من "الجيش الوطني السوري/المعارض" بتلك الأفعال كأحد طرق التمويل

بواسطة bassamalahmed
501 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية حجم الخط ع ع ع
صورة خاصة بسوريون من أجل الحقيقة والعدالة تُظهر أشجاراً مقطوعة بشكل جائر في "أحراش دير صوان" في ناحية عفرين بمنطقة "شران" والتي يسيطر عليها مجموعات مسلّحة من الفيلق الثالث التابع للجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا. تاريخ التقاط الصورة تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

1. ملخص تنفيذي:

تكشف “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” و”جمعية ليلون للضحايا” في هذا التقرير النقاب عن عمليات قطع جائرة لأشجار حراجية/برية في 114 موقعاً بمنطقة عفرين السورية ذات الغالبية الكردية.

كان من بين تلك المواقع (57) موقعاً تضرر بشكل كبير، وقطعت فيه الأشجار بشكل شبه تام، بينما بلغ عدد المواقع التي تضررت بشكل متوسط من عمليات القطع التعسفية (42) موقعاً، وعدد المواقع التي تضررت بشكل جزأي (15) موقعاً.

تقدّر “سوريون” عدد الأشجار الحراجية التي تمّ قطعها منذ العام 2018 بعشرات الآلاف، على أنّ العديد من المصادر المحلّية التي تحدثت معها “سوريون” قدّرت الأرقام بمئات الآلاف.

بدأت “سوريون من أجل الحقيقية والعدالة” بمراقبة ورصد عمليات قطع الأشجار في عموم منطقة عفرين منذ أواخر عام 2019 عبر باحثيها الميدانيين بداية، والذين حددوا العديد من المواقع الجغرافية التي شهدت عمليات قطع واسعة آنذاك، ومن ثم عملت على جمع الأدلة من المصادر المفتوحة وتحليلها وربطها بصور الأقمار الاصطناعية.

استندت “سوريون” في منهجية الإثبات على الشهادات المباشرة التي حصلت عليها من الميدان (أجريت بشكل مباشر أو عبر الانترنت)، إضافة إلى الأدلة والمعلومات البصرية المتوافرة في مصادر مفتوحة، ثم قارنت المنظمة تلك الأدلّة مع صور أقمار اصطناعية، حيث أثبتت بشكل دامغ عمليات القطع التي حدثت في منطقة عفرين بشكل واسع بعد سيطرة الجيش التركي وفصائل المعارضة السوريّة المسلّحة على المنطقة ضمن ما سمّي آنذالك بعملية “غصن الزيتون” العسكرية، والتي وصفت من قبل منظمات دولية مستقلة ولجان أممية بكونها عملية احتلال عسكري.

استند هذا التقرير في منهجيته إلى 36 مقابلة وشهادة مباشرة (فيزيائية وعبر الانترنت) مع شهود ومصادر، جمعتها “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” على مدار الأشهر الماضية، من سكان محليين (سكان المنطقة الأصليين)، ونازحين داخلياً ومصادر من داخل الجيش الوطني السوري/المعارض نفسه، بالإضافة إلى مقابلات مع عمّال إغاثة، أكّد أحدهم قيام المنظمة التي يعمل فيها بشراء أخشاب مقطوعة من عفرين في أسواق ريف حلب الشمالي. وأخيراً ، تحدثت “سوريون”  إلى تاجرين اثنين، يمتهنان بيع الأخشاب وتجارتها في الشمال السوري، وذلك لمعرفة خطوط الاتجار بتلك الأشجار الحراجية المقطوعة.

بعد تحليل الشهادات والمواد البصرية من صور وفيديوهات، والتي حصلت عليها “سوريون” من خلال شبكة باحثيها على الأرض، قام خبير التحقق الرقمي في المنظمة بتحديد الأماكن الأكثر تضرراً وقام بمقارنة صور الأقمار الاصطناعية (72 صورة) من أجل تحديدة نسبة القطع في كل مكان، ثم تم ربط العديد من صور الأقمار تلك بصور حيّة (صور عادية وصور مأخوذة من مقاطع فيديو)، وذلك من أجل تأكيد الأماكن التي أخذت فيها المواد البصرية والتحقق بشكل قاطع من وجود عمليات اقتلاع وقطع الأشجار.

إلى ذلك، قام خبير التحقق الرقمي بجمع أدلة إضافية حول عمليات قطع لآلاف الأشجار الحراجية في أكثر من 15 موقعاً آخراً، وذلك بالاعتماد على صور ومصادر مفتوحة فقط، ومقارنة صور الأقمار الاصطناعية في تواريخ مختلفة.

تخصص “سوريون” هذا التقرير لرصد عمليات القطع غير القانونية بحق الأشجار الحراجية (البرية) في غابات عفرين، على أنّ يتم تخصيص تقرير آخر لقطع أشجار الزيتون التي تعود ملكيتها للسكان الأصليين في المنطقة.

تُظهر الخارطة التالية الأماكن التي شهدت عمليات غير قانونية لقطع وإزالة الأشجار في عفرين، تلك التي تحققت منها “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” بواسطة الشهادات المباشرة وصور الأقمار الاصطناعية والمصادر المفتوحة، والتي وبلغ عددها 114 موقعاً. على أنّ هذه النقاط لا تمثل جميع الأماكن التي شهدت عمليات قطع جائرة، حيث أنّ الأرقام الفعلية هي أكبر من الرقم التي استطاعت “سوريون” الوصول إليه.

شتهر منطقة عفرين بأنواع عديدة من الأشجار البريّة (الحراجية)[1] منها:

#

نوع الشجرة (باللغة العربية)

نوع الشجرة (باللغة الكردية)

نوع الشجرة (باللغة الإنكليزية)

1

البطم

Kewzan أو Kizwan أو Benîştokê

Pistacia

2

السنديان (ثمرها يُدعى بلوط)

من أنواعها: Kelem و Mazî أو Gêlberî.

Oaks

3

العرعر

Guvîj

Juniper

4

الزيتون البرّي

Wild Olives

5

السمّاق

Rhus

6

العناب البرّي

Ti’ok

Wild Jujube

7

شكوكه

Şikoke

Hawthorns

8

هيلورشك

Ĥiloreşk

9

تعوّي

Te’wî

10

مرخ

Merx

Leptadenia

11

قطلب

Qetleb

Arbutus

12

نرمك

Nermik

13

ايفرس

Êvirs

14

الدلب

Çinar

Platanus

15

ديريرشك (يُصنع من جذورها الإمزك لتدخين السجائر).

Dirîreşk أو Siĝirgotik

16

كنار

Kenar

Ziziphus

17

شرت

Şirt

18

تزبي

Tizbî

19

سفتك

Siftek

تجدر الإشارة إلى أن إزالة الغابات وقطع الأشجار الجائر لهما آثار مأساوية على البيئة، التنوع الأحيائي، والمجتمعات المقيمة في المناطق المستهدفة. بيئياً، يؤدي قطع الأشجار إلى إزالة منطقة حماية تؤمنها الغابات طبيعياً، حيث تمنع الأشجار تآكل التربة والفيضانات، وتحد من مخاطر التغير المناخي، بالأخص ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون. كذلك، للقطع الجائر نتائج مدمرة على التنوع الأحيائي، حيث تهدد إزالة الغابات الكثير من الحيوانات والحشرات بالإنقراض؛ فالأشجار المقطوعة هي موائل لعدد كبير ومتنوع من الحيوانات، التي تدخل بمنافسة شرسة على الغذاء بعد أن تهجر مواطنها الأصلية المدمرة، فيما تصبح غير قادرة على التكاثر.

لكن تبقى آثار القطع على سكان الغابات الأصليين الأكثر ضرراً، مهددةً حيواتهم في نواحٍ عدة. صحياً، تبحث الحيوانات والحشرات المهجرة من مساكنها عن مأوى في القرى المأهولة المحيطة بالغابات، مما يفتح مجالاً لتماسٍ غير مألوف بين السكان والحياة البرية؛ وليس هذا التماس غير طبيعي فقط وإنما على قدرعالٍ من الخطورة، لاسيما وأنه يخلق بيئة مشجعة للأمراض.

يقوض قطع الأشجار الأمن الغذائي للسكان، حيث تَعُد المجتمعات المحيطة الغابات مصدراً مباشراً أو غير مباشر للغذاء، فتحصد ثمار الأشجار وغيرها من الأعشاب والأصناف النباتية القابلة للأكل، أو تزرع المحاصيل في تربتها الخصبة.

وعلى درجةٍ مساوية من الخطورة، يهدد قطع الغابات كذلك بتهجير السكان، إما لخسارتهم مصادرهم الغذائية أو سبل عيشهم؛ حيث تمنح التربة المزارعين مغذيات عضوية للمحاصيل، فيما تمد الرعاة من السكان بنباتات رعوية لمواشيهم.

يأتي هذا التقرير التفصيلي عن قطع الأشجار في منطقة عفرين مكملاً لجهود منظمات محلية ودولية أخرى في ذات السياق؛ من أحدثها تقرير مطول نشرته منظمة “باكس” (PAX). وثقت المنظمة فيه عمليات إزالة للغابات في عموم سوريا، منها الجزء الغربي، حيث خسرت محافظات اللاذقية وحماه وحمص وإدلب أكثر من 36% من غطائها الشجري بين العامين 2011 و2021.

وبالاعتماد على تحليل بيانات الاستشعار عن بعد، وجدت المنظمة أن المحافظات الأربعة فقدت 12%  من الغطاء الأولي— الممتد على 1,230 كيلومتر مربع عام 2010، بحلول عام 2016، و24% أخرى نهاية عام 2021. وبذلك، شهدت هذه المناطق خسارة إجمالية قدرها 45,320 هكتاراً من الغطاء الشجري ضمن الإطار الزمني المذكور.

ركزت المنظمة كذلك على منطقة عفرين، حيث كشف التقرير عن اختفاء الأشجار في مساحات واسعة بعد توغل القوات التركية وفصائل المعارضة التي تدعمها في المنطقة عام2019، والذي أدى إلى تهجير المدنيين الكرد ثانية من المنطقة ودخول موجة جديدة من المهجرين داخلياً إليها، قادمين من مناطق مختلفة في البلاد. بالأرقام، وثق التقرير اختفاء القسم الأكبر من حديقة مطلة على مدينة عفرين، “حيث بنى النازحون مستوطنات عشوائية وقطعوا الأشجار لاستخدامها في السكن وكحطب”.

فيما أزيلت رقعة غابات بلغت مساحتها 27 هكتاراً بين العامين 2015 و2018، فخسرت حوالي 43 % من أشجارها بين عامي 2018 و 2021. واضمحلت الغابة على قمة التل بنسبة حادة، ففقدت 45% من كثافتها ولم تعد غابة، ما تكرر في الرقعة الموجودة في الجنوب، والتي تمثل ال12% المتبقية.

توصلت المنظمة إلى أرقام تفصيلة أخرى عن قطع الأشجار في مناطق ضمن عفرين أو قربها، ومنها جبل الأكراد وجبل برصايا.  أشارت المنظمة أن إزالة الغابات في جبل الأكراد بدأت خلال العامين التاليين لسيطرة “الجيش السوري الحر المدعوم” من تركيا على المنطقة. فأشار الاستشعار عن بعد إلى خسارة قدرها 56% من الغطاء الشجري على مدار ما يقرب من ست سنوات، من الغطاء الحرجي الأولي الذي بلغت مساحته 4,750 هكتاراً في كانون الاول / ديسمبر عام 2015.

 

لقراءة التقرير كاملاً (71 صفحة) وبنسخة ملف PDF يُرجى الضغط هنا.

 


 

[1]جبل الكرد (عفرين): دراسة جغرافية، محمد عبدو علي، عفرين 2009، ص 41.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

* By using this form you agree with the storage and handling of your data by this website.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد