الرئيسية بيانات صحفية بيان مشترك : تشويه عمل المركز السوري للإعلام وحرية التعبير هو تشويه لمساعي العدالة في سوريا

بيان مشترك : تشويه عمل المركز السوري للإعلام وحرية التعبير هو تشويه لمساعي العدالة في سوريا


إن حماية وتعزيز الحق في حرية تكوين الجمعيات وممارسة نشاطها ضرورة أساسية لتعزيز مساعي العدالة في سوريا المستقبل

بواسطة z.ujayli
244 مشاهدة هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية حجم الخط ع ع ع

تتابع المنظمات الموقعة أدناه بقلق بالغ حملة التشويه والتهديد التي يتعرض لها زملاءنا وزميلاتنا في المركز السوري للإعلام وحرية التعبير في أعقاب مساعيهم لتحقيق العدالة لكل الضحايا السوريين باختلاف انتماءهم لإطراف النزاع السوري.

إن حملة الترهيب المنتشرة على وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل خاص حول قضية مجدي نعمة المعتقل بناء على الإجراءات القانونية التي تقوم بها وحدة الجرائم ضد الإنسانية في محكمة باريس القضائية، الذي تم توجيه الاتهام إليه بارتكاب جرائم حرب في 30 كانون الثاني/ يناير 2020. والتشكيك في هذه الإجراءات رسالة مشجعة لكل مرتكبي جرائم الحرب في النزاع السوري ولكل الأطراف تتلخص بأن الانتماء إلى أحد أطراف النزاع ضد أخر كاف ليكون مبرراً للاستمرار في ارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في سوريا وتقوض جهود تحقيق العدالة لكل ضحايا النزاع السوري دوت استثناء.

إننا في الوقت الذي نتضامن فيه مع زميلاتنا وزملاءنا في المركز السوري وشركاءهم في الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان ندين أية حملات تشويه ضدهم أو ضد أية منظمات سورية وعملها المدني السلمي باعتبار هذه الحملات هي انتهاك واضح وصريح للحق في حرية تكوين الجمعيات وممارسة نشاطاتها وانتهاك ضد عامليها والجمهور المتعامل معها المكفولة في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والتي أكدها مرارا المقررون المعنيون بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات والمقررون المعنيون بالمدافعين عن حقوق الإنسان وندعو مجدداً المجتمع الدولي لتبني لائحة من الإجراءات الملزمة لأطراف النزاع السوري لحماية العاملين في منظمات المجتمع المدني من أية انتهاكات محتملة نتيجة لعملهم المدني.

إن حماية وتعزيز الحق في حرية تكوين الجمعيات وممارسة نشاطها ضرورة أساسية لتعزيز مساعي العدالة في سوريا المستقبل وكما وصفت اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا بأنه (لا أياد نظيفة في سوريا ) نؤكد أنه لا بديل عن العدالة لكل الضحايا السوريين مهما كانت انتماءاتهم لتحقيق السلام في سوريا.

المنظمات الموقعة حسب الترتيب الابجدي:

  1. اللجنة الكردية لحقوق الإنسان /راصد
  2. اللوبي النسوي السوري
  3. المرصد الآشوري لحقوق الإنسان
  4. المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية
  5. رابطة “تآزر – Hevdestî” لضحايا الاجتياح العسكري التركي لشمال شرق سوريا
  6. رابطة عائلات قيصر
  7. سوريون من أجل الحقيقة والعدالة
  8. شبكة قائدات السلام
  9. مجلس المرأة السورية
  10. مركز التآخي للديمقراطية والمجتمع المدني
  11. مركز المواطنة المتساوية
  12. مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا
  13. مركز عدل لحقوق الإنسان
  14. مع العدالة
  15. مكتب التنمية المحلية ودعم المشاريع الصغيرة (LDSPS)
  16. منظمة آشنا للتنمية
  17. منظمة بيتنا
  18. مؤسسة اليوم التالي
  19. مؤسسة فراترنيتي لحقوق الإنسان

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق إقرأ المزيد